شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة

أخي الزائر - أختي الزائرة نتشرف بدعوتكم الي المنتدي الجديد
http://www.shababkheer.com/forum

سنتشرف بتسجيلك


شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
جمعية شباب الخيـــر تهنئكم بحلول شهر رمضـــان المبـــارك اعاده الله علينا بالخيـــر واليمـــن والبـــركات وكل عـــام وانتــم بخيــــــــــــر







شاطر | 
 

 القرية المعذبة... الجزء الثاني و الأخير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: القرية المعذبة... الجزء الثاني و الأخير   السبت أبريل 11, 2009 6:58 pm



وضعت الناقة مولودها بعد فترة قصيرة وسر القوم باللبن الذى يتدفق من الناقة ليسقى جميع من فى القرية.. كانت هناك عجوز كافرة غاضبة أشد الغضب من الدعوة الجديدة.

وكانت هذه العجوز زوجة ذؤاب ابن عمرو أحد الرؤساء.. ذهبت هذه المرأة إلى شاب عابث من أهل القرية يدعى قدار ابن سالف وقالت له: يا بنى لى من ذؤاب أربع بنات حسنهن كالنجوم المتلألئة وجمالهن كالقمر ليلة البدر فإن أنت عقرت ناقة صالح زوجتك بأى بنت تريد فيهن.

قال قدار ضاحكاً: أختار من أشاء من بناتك.

قالت العجوز: لك هذا.

تركها قدار وذهب إلى صديقه مصرع بن مهرج وقال له: ماذا تريد يا مصرع بلغنى أنك تريدنى.

قال مصرع: ابنة عمى صدوق بنت المحيا فارقت زوجها بعد إسلامه وعرضت على نفسها إن أنا عقرت الناقة.

قال قدار ساخراً: بدأت الدعوة الجديدة تصد كثير من الناس.

قال مصرع: فلندع بعض الشباب ليعينونا على فعلتنا.

قال قدار: لنذهب.

سعى هذان الاثنان فى القوم فاجتمع لهما سبعة آخرون و ترقبوا الناقة إلى أن تصدر من وردها.

قال أحد الشباب: سبك أمس أحد القوم يا قدار.

قال قدار غاضباً: ماذا قال عنى.

قال الشاب: قال إنك ابن زنا فلا يستغرب أن تكون ماجناً عابثاً.

قال قدار: شخص حقير.

برزت الناقة من مكمنها فى هذه اللحظة فهجم الجمع عليها يضربونها بالسيوف فجرت باتجاه قدار فعلاها بسيفه فأسقطها فكشف عن عرقوبها فرغت الناقة رغاة واحدة عظيمة تحذر فصيلها فانطلق هارباً والقوم فى أثره.. نظر إليهم قدار ثم عقرالناقة بلا رحمة...

صعد الفصيل جبلاً منيعاً ثم رغا ثلاثاً ثم دخل فى صخرة فغاب فيها وكأنه ذاب والقوم يتعجبون كيف اختفى.
**********


لما كان الأمس قال قدار والنار تلقى بطلالها على وجهه لتمنحه منظراً مخيفاً: أرى أن نقتل صالح ونلحقه بالناقة.

قال مصرع: أتعلم ماذا قال صالح.

قال قدار متسائلاً: ماذا؟

قال أحد الشباب: أمهلنا ثلاثة أيام لانتظار العذاب وقال إن النهاية وشيكة.

قال قدار: فلنتفق على قتل صالح وأهله فى بيته ثم ننكر جميعاً أننا فعلنا ذلك حتى لا يطالبنا أولياؤه بدمه.

قال الرهط: موافقون.

فوجئ القوم بصخرة عظيمة تسقط على رأس أحدهم لتسحقه فى الأرض سحقاً.

قال قدار بذهول: ما هذا؟

توالى سقوط الأحجار من السماء والجمع يصرخ فى هلع.. صرخ مصرع: عقاب السماء يا أشقياء.

لم تكد تمر دقيقة حتى كان الجمع بأسره صرع.
*************


مضى أول يوم من أيام الانتظار فاصفرت وجوه القوم.. قال أحد حكماء القرية: صالح معه حق لم يبق لنا إلا انتظار العذاب .

مر اليوم الثانى فاحمرت وجوه القوم...

فى اليوم الثالث وجد القوم أن وجوههم اسودت فتحنطوا وتأهبوا للعذاب.

أرسل الله أمين الوحى جبريل فصاح فيهم صيحة واحدة فهلك القوم جميعاً وسكنت الحركات وحقت الحقائق.. لم ينج إلا جارية من القوم يقال لها كلبة بنت السلق فأتت حياً من العرب فأخبرتهم بما حل بقومها واستسقتهم ماء فلما شربت ماتت...

أما صالح ومن آمنوا معه فكانوا قد غادروا القرية قبل أن يحيق بها العذاب.

· (عن البداية و النهاية لابن كثير)
NMF




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القرية المعذبة... الجزء الثاني و الأخير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة :: القسم الأدبي :: القســم الأدبي-
انتقل الى: