شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة

أخي الزائر - أختي الزائرة نتشرف بدعوتكم الي المنتدي الجديد
http://www.shababkheer.com/forum

سنتشرف بتسجيلك


شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
جمعية شباب الخيـــر تهنئكم بحلول شهر رمضـــان المبـــارك اعاده الله علينا بالخيـــر واليمـــن والبـــركات وكل عـــام وانتــم بخيــــــــــــر







شاطر | 
 

 مناجاة الدمية... الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: مناجاة الدمية... الجزء الثاني   الجمعة أبريل 10, 2009 1:12 am



دخل بعد عام تقريبا مصحة للعلاج من الإدمان فكنت أزوره كل يوم محاولة التخفيف عنه و ذات يوم قال لي:- حتى هنا في المستشفى .

قلت بخوف:- ماذا تريد أن تقول

قال و هو يرتعد:- يبيعون المخدرات هنا أيضا

مصعوقة صحت :- غير معقول .. من الذي يفعل ذلك

لم يشأ إخباري فضغطت عليه فقال بغضب:- أقسم ألا أخبرك

تدهورت حالته و طلبني مدير المستشفى ليقول لي ثائرا :- إذا كان المريض يرغب في العلاج تعاونا معه ، لكن زوجك مصمم على قتل نفسه ، إنه يحضر المخدرات و يتعاطاها لا ندري كيف؟؟ أن لا أريده في مصحتي .

عدت مع زوجي للبيت و العائلتين في حزن وهم شديدين .. بذلوا المستحيل من أجل منعه من تعاطي المخرات فلم يفلحوا ، كنت في منتصف الليل أقف بين يدي الله أصلي داعية أن يزيح عني الله هذه الكربة .

ذات يوم نظرت للدمية التي كان أسعد قد أهداها لي – و كنت قد زينت بها منزلي- قائلة بها ببؤس:- أيتها الدمية، هل يا ترى لو كنت تزوجت صاحبك أكان هذا حالي ؟!

سمعت هاتفا يقول:- قدرك

أمسكت الدمية من رأسها و نظرت لعينيها قائلة:- أنا أتعذب فماذا أفعل

قال الهاتف مرة أخرى:- عودي لصاحب الدمية .

نظرت للأرض محزونة .. كنت قد علمت أن أسعد قد تزوج منذ شهرين بيد أني لم أحضر زفافه بسبب ظروف انشغالي بمرض زوجي .

قلت بصوت باك:- صاحبك أيتها الدمية قد تزوج منذ مدة .

في صباح اليوم التالي و بدون أن أدري سببا لذلك صممت على أن أزور الجمعية لأستقصي أخبار أسعد .. دخلت الجمعية فوجدته يطالع كتابا ما فاقتربت منه و بهمس قلت:- كيف حالك

نظر تجاهي فكست وجهه الدهشة و السعادة ثم قال:- بخير، كيف حالك أنت

جلست و في ما في فقال:- تبدين مهمومة

شاردة قلت بصوت خفيض:- ما أخبار زواجك

- الحمد لله ، و أنت

قلت بوجه جامد:- الحال لا يسر

- ماذا هناك

حكيت له كل شيء فقال بحزن:- يا حسرة على الشباب

- ما أخبار كفاحك في الحياة

قال شابكا أصابعه أمام وجهه:- تحسن حالي كثيرا جدا و شاركت بعض زملائي في مصنع كيماويات ، كما اشتريت شقة مساحتها مائة و عشرين مترا أما ناهد فعملت في شركة بترول

نظرت له بأسى ، تحسنت أحوالك كثيرا يا أسعد .. يا ليتني كنت قبلت من الزواج بك .

أحسست بيد توضع على كتفي فرفعت رأسي فإذا بناهد تبتسم ببشاشة، قمت

و عانقتها بكل شوق و هي تقول:- أنا غاضبة منك بسبب عدم حضورك الفرح.

نظر لها زوجها نظرة ذات مغزى فجلست ثم قص عليها زوجها الأمر برمته فقالت ناهد متحسرة:- يا للواقعة

- هل لكما أن تساعداني

هش وجه أسعد و بش و هو يقول:- اطلبي ما تشائين .

طلبت منها مساعدتي في علاج زوجي من الإدمان فقالت ناهد:- ابن خالي عبد القادر طبيب يعمل في مستشفى لعلاج الإدمان .

قلت بحماسة:- قصي عليه ما حدث بالضبط و اسأليه عن الحل الأمثل لحالة زوجي

ظلا يتحدثان معي عن الإدمان و طرق علاجه ثم غادرتهما عائدة لمنزلي لتطالعني دمية أسعد من جديد .. نظرت لها و أنا أرثي لحالي ثم قلت لنفسي:- أيتها الدمية ، أنا أحب صاحبك و أتعذب

خيل إلي أن الدمية قالت:- ما حدث حدث و لقد تزوج صاحبي و استقرت أحواله فأصبحت العودة مستحيلة .

- الحب يدق أبواب قلبي بعنف حتى تكاد تتكسر الأبواب

- و صديقتك ألا تقيمين لها أي وزن

- و الله إني أحبها كشقيقة لي ، لكن ماذا أفعل في قلبي الذي لا أملكه .

انتزعني من أفكاري و خيالاتي صوت الهاتف المحمول فأخرجته من جيبي و رددت قائلة :- أسعد كيف حالك

قال بصوت متعجل:- مري علينا في البيت أنا و ناهد الساعة العاشرة مساء ، العنوان (.....) مصر الجديدة.

- بخصوص

- الدكتور عبد القادر سيزورنا في هذا الوقت

ذهبت إليهم في الوقت المحدد فوجدت الدكتور عبد القادر مع زوجته و أولاده ، جلست معهم و أخبرته بشأن زوجي فقال ببرود :- الحل في يدك أنت

- و ما هو

- هو حل قاس لكنه بدائي اعتيادي

- سأفعل أي شيء

قال و هو يشيح بذراعه:- سنربط زوجك في السرير و نعين له شخصا يقوم على خدمته من المستشفى حتى يشفى تماما .

قلت بإحباط:- حل سوف يعذبني

قال أسعد:- هو الحل الوحيد يا منال

عدت لمنزلي ثم اتفقت مع أشقاء زوجي على الخطة التي أعددتها و في الصباح قام أشقاء زوجي بتكبيله بقسوة في السرير رابطين يديه و قدميه بينما زوجي يصرخ بغضب عنيف .. غادر أشقاء زوجي بعد ذلك فاقتربت منه قائلة :- سامحني يا حبيبي .

نظر لي بغل ثم بصق تجاهي صائحا:- عليكم اللعنة جميعا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناجاة الدمية... الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبـــــــــــــاب الخيــــــر بالمنصـــورة :: القسم الأدبي :: القســم الأدبي-
انتقل الى: